أمطار على القرية التراثية بالجنادرية

هطلت اليوم أمطار من خفيفة إلى متوسطة على القرية التراثية بالجنادرية، التي شهدت إقبالاً كبيراً من الزوار الذين حرصوا على الاستمتاع بهذه الأجواء على أرض المهرجان.
ومع زخات أمطار الخير والبركة تضاعفت المتعة لدى زوار "الجنادرية 32"، لاسيما عندما بدت أرض المهرجان وكأنها تتنفس فرحاً، عندما خالطت هذه الأمطار عبق الماضي، الذي طالما ميّز هذا المهرجان الوطني العريق.
وكعادتهم اليومية وقف رجال الحرس الوطني والمرور والدوريات الأمنية على خدمة الزوار بمداخل المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية 32"، وعلى الطرق المحيطة به، مستمتعين بالأجواء الماطرة، رغم أنها عادةً ما تصنف ضمن الظروف المناخية الصعبة، إلا أنها لم تثنيهم عن القيام بمهامهم على الوجه الأكمل، على مستوى تنظيم دخول الزوار على البوابات الرئيسية لموقع المهرجان، وكذا تسيير الحركة المرورية على طول الطرق المؤدية لموقع القرية التراثية بالجنادرية، مكملين بذلك عقد جمال ما انفكوا ينظمونه دائماً في جميع الأحوال والظروف.
عدسة وكالة الأنباء السعودية بدورها كانت على الموعد، لأنه ديدنها، راصدةً وموثقةً خبراً وصورةً اللحظات الجميلة المفعمة بالسرور والمتعة، على مستوى الزوار والقائمين على الفعاليات على حدٍ سواء، وسط منظومة متكاملة من الخدمات المقدمة من مختلف القطاعات المشاركة الداعمة لوزارة الحرس الوطني في العملية التنظيمية، رغم استمرار هطول الأمطار وبرودة الأجواء.
يذكر أن الفعاليات والأنشطة المقدمة داخل أجنحة القطاعات الحكومية والأهلية المشاركة وفي القرى التراثية الممثلة لمناطق المملكة ومحافظتها، تواصلت رغم الأجواء الماطرة، مما زاد من جمالية هذه التظاهرة الثقافية الاجتماعية الوطنية الكبرى، وعاشها الزوار في جميع أرجاء وجنبات وأنحاء المهرجان.


أخر تعديل : 26/02/2018 03:02 ص